نائب رئيس برشلونة: لم نناقش عودة نيمار بعد

النائب الأول لرئيس نادي برشلونة جوردي كاردونر أكد أن البرازيلي نيمار مهاجم باريس سان جيرمان يريد العودة لصفوف البلوجرانا، خلال سوق الانتقالات الصيفية الحالية.

حيث تحدذ كاردونر و قال، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية: “نيمار يريد العودة وقال ذلك، لكن برشلونة لم يطرح الأمر على طاولته”.

وقال أيضا: “ليس صحيحًا أن برشلونة قلق بشأن التعاقد مع نيمار، إنها في الواقع عملية لم نقم بمعالجتها ولا نعرف ما إذا كانت ستؤتي بثمارها”.

واستكمل حديثه: “هناك أشياء ما زلت لا أفهمها بشأن رحيل نيمار عن برشلونة، والنادي لم يقم بأي خطوة لإعادته، لكن علينا دراسة العديد من الأشياء وتغيير السيناريوهات للنظر في شيء ما، إنه لاعب رائع، وقمت بالفعل بتقييم تقدمه، والآن لا يمكننا إجراء أي تقييمات”.

ظل مرتبطا اسم نيمار بالعودة لصفوف برشلونة، خلال الأيام القليلة الماضية، بعدما دخل في عدة أزمات مع إدارة ناديه، وأشارت عدة تقارير، أن المفاوضات بين كلا الناديين بدأت بالفعل وفي انتظار خروج اللاعب للتصريح علنًا برغبته في العودة.

الكرة الذهبية تحول قلق ليفربول إلى دعم أفريقي

مشجعي الريدز أيديهم على قلوبهم، عند متابعة منافسات بطولة كأس أفريقيا 2019 كرة القدم، ذلك لأن اثنين من أبرز لاعبي الريدز، يخوضان منافسات البطولة بعد موسم طويل ومرهق، بهدف واضح ألا وهو إحراز اللقب القاري.

وأكثر ما يخشاه ليفربول، هو أن يقع واحد من هذين اللاعبين ضحية التعب والإرهاق، فيتعرض لإصابة تبعده عن الملاعب في بداية الموسم الإنجليزي الجديد.

أهمية خاصة

يمتاز اللاعبنان صلاح وماني بأهمية خاصة في ليفربول، ويكفي النظر إلى أرقامها في الموسم المنقضي حديثا، حيث سجل كل منهما 22 هدفا، ليتقاسما إلى جانب مهاجم آرسنال بيير إيميريك أوباميانج، جائزة هداف الدوري الإنجليزي الممتاز.

بطولة الدوري الانجليزي الممتاز البريميرليج هو الهدف المقبل لليفربول الذي ظفر الموسم الماضي بدوري أبطال أوروبا، ولهذا السبب فإنه يحتاج لأن يكون جميع لاعبيه في أتم الجاهزية عند بداية الموسم الجديد يوم التاسع من آب/أغسطس المقبل، وأي إصابة يتعرض لها اللاعبون، خصوصا صلاح وماني، ستضع الفريق في موقف صعب، لما يحمله الثنائي من مكانة بالغة الأهمية في الهجوم.

المدير الفني الألماني يورجن كلوب، يدرك تماما المغامرة التي تنطوي عليها المشاركة في النهائيات الأفريقية، لكنه لا يستطيع فعل شيء حيالها، بل ينبغي عليه تشجيع اللاعبين وتمني فوز أحدهما باللقب، كي يعود للنادي سعيدا ومدفوعا بحماس إضافي عند انطلاق الموسم الجديد، رغم الإرهاق البدني الذي سيتعرض له.

واستطاع صلاح ان يهز الشباك في مباراة المنتخب المصري الثانية بالبطولة أمام منتخب الكونجو (2-0)، ومازال ماني ينتظر المشاركة في مباراته الأولى بالنهائيات، أمام المنتخب الجزائري ونجم مانشستر سيتي رياض محرز.

ميزة خاصة

تعملق و سيطرة صلاح وماني، رغم القلق الذي يداهم نفوس مشجعي ليفربول، سيسعد إدارة النادي الإنجليزي، لأن لها هدف خاص من مشاركة اللاعبين في البطولة، يتمثل في رفع حظوظ النادي بفوز واحد من لاعبيه بالكرة الذهبية المقدمة لأفضل لاعب في العالم، للمرة الأولى منذ العام 2001.

وتمكن ليفربول من الفوز بالكرة الذهبية مرة وحيدة في تاريخه، كانت عبر مايكل أوين، الذي لعب دورا مهما في فوز فريقه بلقب الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي في ذلك الحين) عام 2001، متفوقا حينها على نجم ريال مدريد راؤول جونزاليس، وحارس بايرن ميونخ أوليفر كان.

الوحيد  الإنجليزي الذي نال الجائزة أكثر من مرة واحدة هو مانشستر يونايتد (4 مرات)، وهو رقم يأمل ليفربول الاقتراب منه، من خلال فوز صلاح أو ماني بالجائزة بعد نيل اللقب الأفريقي.

تبقى مهمة اللاعبين وحتى إذا فاز أحدهما بكأس افريقيا، لن تكون سهلة على الإطلاق، حيث تبرز مجموعة أخرى من اللاعبين المرشحين لنيل الجائزة، أبرزهم زميلهما في ليفربول، فيرجيل فان فان ديك الذي وصل مع المنتخب الهولندي إلى نهائي دوري الأمم الأوروبية، والأرجنتيني ليونيل ميسي الذي بدوره مايزال ينافس مع منتخب بلاده على إحراز لقب كوبا أمريكا 2019.

بدون ان ننسى حظوظ كريستيانو رونالدو الذي فاز مع البرتغال بأول نسخة من بطولة دوري الأمم.

ميلان يختلف مع سان جيرمان حول صفقة دوناروما

تحدث تقرير صحفي إيطالي اليوم الخميس، إن ميلان حدد موقفه من رغبة باريس سان جيرمان الفرنسي، في التعاقد مع جيانلويجي دوناروما، حارس مرمى الروسونيري، خلال الميركاتو الصيفي الجاري.

حيث ذكرت شبكة “سبورت ميدياست” أن ميلان استبعد عرض سان جيرمان الأولي، البالغ قيمته 20 مليون يورو بالإضافة إلى انضمام ألفونس أريولا، حارس مرمى الفريق الفرنسي، إلى النادي الإيطالي.

قالت أن الروسونيري يطلب الحصول على أموال أكثر، حيث أنه غير راضٍ عن تقييم بطل فرنسا لحارسه أريولا، حيث يقدره سان جيرمان بـ30 مليون يورو، رغم أنه لعب دور الرجل الثاني خلف جيانلويجي بوفون، في الموسم الماضي.

وبينت الشبكة أن دوناروما، رغم رغبته في البقاء بميلانو، إلا أنه يفهم حاجة النادي إلى ضبط ميزانيته، من أجل عدم الإخلال بنظام اللعب المالي النظيف.

جدير بالذكر إلى أن دوناروما، البالغ من العمر 20 عامًا، يتبقى له عامان في عقده مع الروسونيري.